Topمحليات

بعض من الأرمن في بيروت لم يرغبون بمغادرة منازلهم المدمرة

بحسب فرانس برس… يريد آلاف الأرمن الذين ولدوا ونشأوا في بيروت البقاء فيها وهم عازمون لإعادة بناء منازلهم المتضررة أو الترميم بعد انفجار المروع التي وقع في مرفأ بيروت في 4 من أغسطس.

أحدهم هي المدرسة اللغة الفرنسية المتقاعدة فاني بانديكيان، التي تسكن في منزل والدها، وفيها شرفات ذات أعمدة بيضاء وقضبان حديدية. تم بناؤه في الثلاثينيات من القرن الماضي، وستشارك إحدى الجمعيات الأرمينية في أعمال الترميم لهذ المبنى…

 قالت المدرّسة المتقاعدة: “لن أغادر هذا المنزل تحت أي ظرف من الظروف، هنا تحدثني الحجارة” قالت أيضاً: اتصل بي الكثير من الأقارب والمعارف وقالوا لي أن أعيش معهم بسبب الدمار الذي خلّف في منزلي، لكن أجابت المدرّسة: “لا أستطيع العيش خارج هذا المنزل فكيف أترك المنزل بلا مالك”؟

بعد التدريس لمدة 58 عاماً تقاعدت بانديكيان هذا العام… وأرادت أن تسافر بقصد السياحة حول العالم للاستمتاع بالراحة التي تستحقها، لكن الانفجار قلب كل شيء رأساً على عقب.

يعيش حوالي 140 ألف أرمني في لبنان، معظمهم من نسل الذين نجوا من الإبادة الجماعية الأرمنية، هنا أسسوا مدارس، منها جامعة هايكازيان في بيروت، ويعيش الأرمن بشكل رئيسي في منطقة برج حمود، وكذلك في أحياء العرب المسيحيين مثل غايتاو والجميزة ومار ميخائيل (القديس ميخائيل)، والتي عانت أكثر من غيرها من المأساة.

كما قالت المدرّسة أيضاً بالإشارة إلى فئة الشباب الأرمن: “إنني أحزن على شباب بيروت عامةً وشباب الأرمن خاصةً، لأنهم فقدوا مستقبلهم وحياتهم بعد هذا التفجير المروّع”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى