Topمحليات

الرئيس أرمين سركيسيان ورئيس الوزراء نيكول باشينيان يعقدان اجتماع عمل بمقر رئاسة جمهورية أرمينيا

على الرغم من دعوة الأمين العام للأمم المتحدة إلى وقف عام لإطلاق النار في أعقاب فيروس كورونا، لم تستطع أرمينيا مواجهة تصعيد محتمل إذا جاز التعبير، في حالتها الساكنة… هذا ماقاله رئيس الوزراء نيكول باشينيان خلال اجتماع عمل مع الرئيس أرمين سركسيان في مقر الرئاسة، وتحدث فيه عن الأعمال العدائية على الحدود الأرمنية الأذربيجانية في يوليو.

قال باشينيان: إن ما حدث في مقاطعة تافوش كان اعتداء اذربيجاني على الاراضي ذات السيادة الارمينية، لكن يمكن القول أن أسطورة الدعاية التي طورتها القيادة الأذربيجانية لسنوات عديدة بأن الجيش الأذربيجاني يتمتع بميزة على الجيش الأرمني قد انهارت بالكامل، هناك وضع جيوسياسي – عسكري – سياسي جديد تماماً يتم إنشاؤه في المنطقة.

ووفقا له، فإن كل هذا يعزز إلى حد كبير الموقف التقليدي لأرمينيا بشأن قضية كاراباخ، وقد تم الحفاظ على هذا الموقف التقليدي بشكل كامل من قبل جميع السلطات والحكومات في أرمينيا، قضية كاراباخ ليس لها حل عسكري، ويمكن حلها بالطرق السلمية فقط، بمعنى آخر، هذه حقيقة يجب أن تؤخذ في الاعتبار… وأكد رئيس الوزراء مرة أخرى أن القوات المسلحة الأرمينية مستعدة للحفاظ على وحدة أراضي بلادنا وحدودها.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى