Topتحليلات

بموجب اتفاقية معاهدة السيفر تبلغ مساحة جمهورية أرمينيا اكثر بثلاث مرات من المساحة الحالية

كانت أراضي جمهورية أرمينيا تبلغ مساحتها 161 ألف متر كم مربع… هذا ما صرّح به أشوت ملكونيان مدير معهد التاريخ التابع للأكاديمية الوطنية للعلوم في جمهورية أرمينيا في مؤتمر صحفي علمي مخصص للذكرى المئوية لتوقيع اتفاقية الشمال.

وذكر أن الاتفاقية تم التوقيع عليها في 10 أغسطس 1920 بين الدولة العثمانية من جهة وبريطانيا العظمى وألمانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان وأرمينيا من جهة أخرى.. لقد ميز مصالحة تركيا ليس فقط بهزيمتها، ولكن أيضاً بانهيار الإمبراطورية بأكملها، كان يجب على تركيا الاعتراف باستقلال أرمينيا والتخلي عن أي مطالبات قانونية بالأراضي بعد ترسيم الحدود من قبل الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون في عام 1920

كان خطاب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وودرو ويلسون في عام 1920 يظل قرار التحكيم الصادر في 22 تشرين الثاني/نوفمبر هي الوثيقة الدولية الوحيدة التي تحدد الحدود القانونية بين أرمينيا وتركيا، وبعد 100 عام من توقيع ميثاق سيفر تواصل الجمهورية التركية إظهار العداء تجاه جمهورية أرمينيا وجميع الأرمن.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى