Topتحليلات

ساركيس كريكوريان… لبنان لم يستطيع تجنب الأحداث الساخنة في الشرق الأوسط لفترة طويلة

بحسب العالم العربي ساركيس كريكوريان لم يستطع لبنان تجنب الأحداث الساخنة في الشرق الأوسط لفترة طويلة، لأن المشاكل مع ذلك البلد لها تاريخ طويل، ليس فقط مع “الربيع العربي”، الذي أثر بدوره على العالم العربي بسلسلة من ردود الفعل.

تفاقمت المشاكل في لبنان حتى بعد الحرب الأهلية، عندما تم وضع قواعد جديدة للعبة بين النخب السياسية والعسكرية التي خاضت الحرب، وتم تشكيل نظام مالي ومصرفي جديد، لم يرق إلى حد كبير إلى مستوى التوقعات ولم يتجاوز نتائج ومؤشرات ما قبل الحرب، انتهت الحرب، لكن أثرها على حياة اللبنانيين كان محسوسا في ذلك الوقت، “المشاكل رافقت لبنان حتى الأزمة الاقتصادية عام 2008، التي تفاقمت واشتدت في العقد الماضي”.

وبحسب كريكوريان أصبح لبنان منصة للصراعات والمصالح في الشرق الأوسط، وعلى خلفية تصعيد السنوات الأخيرة، أصبحت مشاكل ذلك البلد العربي أكثر وضوحاً… أضف إلى ذلك السياسة المعادية لإيران التي تنتهجها الولايات المتحدة، والتي تفسّرها أنشطة حزب الله في لبنان، إذ أن هذا الهيكل العسكري مدرج في قائمة المنظمات الإرهابية من الغرب.

وفي الحدث الأخير “انفجار المرفأ” يميل الكثيرون إلى الاعتقاد بأن التفجير الأخير في بيروت كان نتيجة استخدام كميات كبيرة من المتفجرات بإهمال، لا تزال بعض المراكز تحاول استغلال هذه الحقيقة لصالحها، يتميز لبنان بكونه البلد العربي الوحيد الذي يعيش فيه عدد كبير من المسيحيين، مما يجعله محط أنظار اللاعبين الغربيين الكبار.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى