Topسياسة

يريفان… هل ستتوقف إسرائيل بيع الأسلحة لأذربيجان؟

في مقابلة مع صحيفة جيروزاليم بوست الاسرائيلية قال وزير الخارجية الأرمني زوهراب مناتساكانيان أنه يجب على إسرائيل تعليق إمدادات الأسلحة إلى أذربيجان على الفور، حيث أظهرت باكو أنها لن تتردد في استخدام هذه الأسلحة الفتاكة ضد أهداف مدنية.

بيان زوهراب مناتساكانيان يبدو قاسياً بشكل غير مسبوق… وقد أعربت يريفان عن قلقها بشأن بيع الأسلحة الفتاكة إلى أذربيجان، ولكن الإعلان عن “الوقف الفوري” يبدو غير مسبوق… بالطبع، المشكلة هنا لها عدة جوانب وعلاقات، بمعنى أنه يمكن لإسرائيل أن تشير أيضاً إلى روسيا الحليف الاستراتيجي لأرمينيا، التي لم يتردد باكو في تسليحها ولن تتردد في استهداف السكان المدنيين.

هل تستطيع يريفان أن تطلب من روسيا بنفس الصرامة التي يجب أن تتوقف عن بيع الأسلحة الفتاكة لأذربيجان؟ في غضون ذلك، قال مسؤولون رفيعو المستوى في المجمع العسكري الصناعي الروسي منذ أشهر أنهم ناقشوا مع الوفد الأذربيجاني إمكانية توريد مقاتلات من الجيل الخامس من طراز Su-35 أو Su-57.

في الوقت الحالي، بطبيعة الحال، فإن القضية الرئيسية بالنسبة إلى يريفان هي الطائرات بدون طيار الإسرائيلية، والتي، على الرغم من تحييدها بنجاح في الاحداث الأخيرة في تافوش، ربما لا تزال الظرف الأكثر خطورة وإشكالية في حالة أذربيجان، الاشتباكات في تافوش أظهرت بشكل عام أن الجيش الأرمني لم يقاتل مع الجيش الأذربيجاني، لا يوجد مثل هذا الواقع، ولكن مع التسلّح الإسرائيلي.

من ناحية أخرى، انتصرت القوات المسلحة الأرمنية بتلك “المعركة” ذي أهمية استراتيجية… وهذا ليس فقط ظرفاً موضعياً، والذي يمنح أرمينيا في الواقع فرصة للسيطرة المتفوقة عملياً على الجزء الشمالي الغربي من أذربيجان.

يريفان التي تبنت في السنوات الأخيرة علاقات أوثق مع إسرائيل وقررت فتح سفارة في تل أبيب في سبتمبر من العام الماضي، مُنحت الفرصة للدخول في حوار أقوى وأكثر فائدة مع تل أبيب، كما يتضح من مقابلة مع وزير الخارجية الأرميني.

هذا الظرف مهم جداً ليريفان، فمن ناحية هناك حجة قوية أخرى حول سبب وجوب اهتمام إسرائيل بالعمل مع أرمينيا بدلاً من أذربيجان في إطار المصالح الإقليمية.

من ناحية أخرى، فإن الظروف مهمة ليريفان لتعزيز ثقة شريك أرمينيا والدول الثالثة الصديقة وخاصة إيران وعدد من الدول العربية، في العملية الصعبة لبناء العلاقات الأرمينية الإسرائيلية، الثقة بأن أرمينيا لن تبني هذه العلاقة على حساب أي تنازلات وأي دولة صديقة وشريكة.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق