Topمحليات

المصنع العسكري في أرمينيا تساهم بنجاحات كبيرة للجيش والقوات المسلحة الأرمينية ‏

بدأ العدوان العسكري على جمهورية أرمينيا في شمال شرق الجمهورية ذلك في “12 يوليو”… هاجم العدو الاذري على القرى المدنية في مقاطعة تافوش الحدودية بين أرمينيا وأذربيجان

اعتبروا القياديين العسكريين الاذريين الذين يأمرون بالقصف على مقاطعة تافوش من داخل مكاتبهم، كانوا على ثقة بأنهم سيهزمون الجيش الأرمني، ولكن ماحصل، كان العكس تماماً أسفرت القوات المسلحة الارمينية الجانب الاذربيجاني بخسائر فادحة في العتاد والارواح.

للحصول على معلومات استخباراتية وضرب أهداف أرمنية بدقة استخدم العدو الاذري الطائرات المسيرة الإسرائيلية الصنع، ولكن لم ينجح بذلك، أسقطت القوات المسلحة الارمينية خلال أربعة أيام من تاريخ بدء العدوان على أرمينيا، 15 طائرة مسيرة إسرائيلية الصنع التي كانت تستخدمه الجيش الاذربيجاني، وهو أمرٌ غير مسبوق في تاريخ استخدامها.

هذه الخسائر في مثل هذا الوقت القصير ليست عرضية، ولا يتم تفسيرها فقط من خلال الإجراءات المختصة للدفاع الجوي الأرمني، ولكن أيضاً من خلال وجود معدات خاصة مبتكرة وأنظمة التسلّح، التي تم إنشاؤها وتصنيعها من قبل المجمع الصناعي العسكري الأرميني.

علاوة على ذلك، ليس سراً أن الصراعات العسكرية في الوقت الحاضر ليست مجرد مواجهات على الأرض وفي السماء، ولكن أيضاً هي معركة التقنيات، ولدى أرمينيا التي تشتهر بفروعها التكنولوجية والعلمية العالية لديه دائماً ما تقدمه.

يتطور المجمع العسكري الصناعي في أرمينيا ويستمر في العمل بشكل كامل، وتتميز طرق دخوله إلى الاسواق الدولية، هذا يثبت أن المنتجات الحديثة من المجمع الصناعي العسكري الأرمني مطلوبة ومنافسة، والتي ضمنت الهيمنة على العدو وستضمن كذلك الهيمنة التكنولوجية لأرمينيا، وتعادل الميزة العدائية للعدو بالأسلحة والقوى العاملة.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى