Topالعالم

تركيا: أي انتشار مصري في ليبيا “مغامرة عسكرية خطيرة‎”‎

سبوتنيك…. قالت أنقرة، اليوم الأربعاء، إنها اتفقت مع موسكو على مواصلة الضغط من أجل وقف إطلاق النار في ليبيا، لكنها طالبت بانسحاب قوات الجيش الوطني من المواقع الرئيسية حتى يتسنى الوصول لصفقة موثوقة، ووجهت تحذيرا لمصر. وبحسب وكالة “رويترز”، قال إبراهيم قالن، كبير المستشارين الأمنيين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان: “توصلنا للتو إلى اتفاق مع روسيا للعمل على وقف إطلاق نار موثوق به ومستدام في ليبيا”.

وتضمن الاتفاق بين تركيا وروسيا، اليوم، دعوة لاتخاذ إجراءات للسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين وجهود لتعزيز الحوار السياسي بين الجانبين الليبيين المتنافسين.

ومع ذلك اشترطت تركيا انسحاب قوات الجيش الوطني الليبي من بعض المواقع. كما وجه قالن تحذيرًا لمصر قائلًا:

وأضاف قالن أن أي اتفاق يجب أن يستند إلى العودة إلى “الخطوط الأمامية الليبية في عام 2015″، قائلًا: “لكي يكون وقف إطلاق النار مستداما يجب أن تقوم قوات حفتر بإخلاء الجفرة وسرت”. وأعلن مجلس النواب المصري، الاثنين، موافقته بإجماع آراء الأعضاء الحاضرين على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي.

وفي الشهر الماضي، ألمح الرئيس المصري، إلى إمكانية تنفيذ جيش بلاده “مهمات عسكرية خارجية إذا تطلب الأمر ذلك”، معتبرا أن أي “تدخل مباشر في ليبيا بات تتوفر له الشرعية الدولية”، الأمر الذي اعتبرته الحكومة الليبية “إعلان حرب”.

وقال ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي، اليوم الأربعاء، إن بلاده تنظر بجدية لتفويض البرلمان المصري للرئيس عبد الفتاح السيسي، بالتدخل عسكريا في ليبيا وتراقب عن كثب التحركات المصرية داخل الأراضي الليبية كافة.

وذكر أقطاي، أن التفويض المصري لا يخيف بلاده، بدعوى أن تركيا موجودة في ليبيا لدعم الاستقرار فيها، بناء على اتفاقيات التعاون التي وقعتها مع حكومة “الوفاق”.

وحول حدوث لقاءات على مستوى الخبراء بين تركيا ومصر بشأن الاتفاقية التركية الليبية، أكد أقطاي “أن اللقاءات على مستوى الخبراء ذات علاقة بالحيلولة دون حصول أي مناوشات ميدانية بين البلدين في ليبيا”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى