Topتحليلات

إن قيادة أذربيجان ليست على علم بالحقائق المتعلقة بأرمينيا

قال ارام ابراهاميان رئيس تحرير صحيفة “ارافود” في يريفان… إن مستشارين لرئيس اذربيجان قدموا تقارير سياسية واقتصادية غير صحيحة عن أرمينيا… يبدو أن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف استاء من مرؤوسيه وتوقع ألا تتمكن أرمينيا من الدفاع عن نفسها ضد الهجمات الأخيرة، إن تصورات القيادة الأذربيجانية عن الأحداث في أرمينيا سطحية للغاية وهذه المسألة واضحة أيضاً في خطابات وتعليقات رئيس أذربيجان.

من الممكن إجراء مناقشات جدية لاستقالة الحكومة والقيام بمظاهرات والثورات والمطالبة بتغيير النظام في أذربيجان، ستؤثر الأحداث الداخلية أيضاً على الصورة الدولية للحكومة، لكن أرمينيا أثبتت مراراً أنها مستقرة بما فيه الكفاية وأن أذربيجان لا تستطيع تحقيق أهدافها…

 تتحد القوى الداخلية لأرمينيا في الدفاع عن حدود البلاد وصد العدوان الأجنبي، ويجب أن يكون الخبراء في القضايا الإقليمية على دراية تامة بالأحداث التاريخية… خلافاً لآراء مؤيدي القيادة الحالية، فإن نجاح أرمينيا الأخير في صد العدوان الأذربيجاني لا يمكن تلخيصه في الثورة قبل عامين.

لقد تعرضت أرمينيا لمثل هذه الهجمات مراراً وتكراراً على مدى السنوات الثلاثين الماضية، وفي كل مرة فشلت فيها القوات المعادية في تحقيق أهدافها، السبب الرئيسي لنجاح أرمينيا هو وجود حكومة وجيش، وبالطبع أن تكون هناك حكومة منتخبة ذات قاعدة شعبية قوية تعزز موقف البلاد.

وتجدر الإشارة إلى أن المقاومة الأرمنية لها أبعاد تاريخية ولا تقتصر على الثلاثين سنة الماضية وتعود إلى أعماق التاريخ، يجب على الخبراء والمستشارين الإقليميين والصحفيين من الدول الأجنبية أنه من الأفضل الإجابة على السؤال لماذا تختلف طريقة تحول الأرمن إلى المسيحية والأبجدية والكتابة الأرمينية عن بقية العالم… لماذا اختفت الدول الأقوى التي كانت “مساوية” للأرمن من صفحات العصر، لكن الأرمن مستقرون ومستمرون. يجب على هؤلاء الصحفيين والمستشارين الانتباه إلى هذه العوامل ، وإلا لا يمكن وصفهم بالمحللين.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى