Topثقافة

كيف أنقذت العائلة الارمنية العائلة اليهودية أثناء الحرب النازيين في ألمانيا

غالباً الشعب الأرمني ما يتبع ويعمل بحسب ما تقوله صوت قلبه مما بهذا أحياناً يعرضون حياتهم للخطر… هناك 21 شخصية أرمنياً من بين مئات الأبطال الذين أنقذوا اليهود أثناء حرب النازيين في قائمة النصب التذكاري للهولوكوست.

إنهم خاطروا بحياتهم وهربوا بأعجوبة من yataghan التركية في عام 1915 وبعدها انتقلوا إلى فرنسا… وفي عام 1941 أنقذوا عدد من العائلات اليهودية من الانتقام النازيين.

يقدم الموقع The Armenian Weekly قصة اثنين منهم الذين أنقذوا حياة عائلة يهودية، خلال تعريض حياتهم للخطر.

يعيشان الزوجان “يرفانت وإلبيس بيوركجيان” في الجزء الشمالي الغربي من باريس وكان لهما ابنٌ عمره 10 سنوات، Alfred-François كان يرفاند رجلاً أميناً ومحترماً عمل ليل نهار لإعالة أسرته… وفي الجادة نفسها كان يعيشان الزوجان اليهوديان “جوزيف وهيلين غولدهامر” وكانا لديهما متجراً لبيع ملابس للأطفال… في عام 1941 حُرما الزوجين اليهوديين من متاجرهما بعد تمرير قانون في يونيو / حزيران تسمى “الآرية” الخاصة بالممتلكات اليهودية، بعدها تم تسليم “متجر الأطفال” إلى شخصٍ فرنسي الذي كان يتعامل مع الالمان، أصبح الزوجان اليهوديان بلا مصدر للدخل.

بدأت الاعتقالات الجماعية لليهود في باريس عام 1942 تم اعتقال 13،152 شخصاً آنذاك، منهم 4،115 طفلاً، تم إرسالهم جميعاً  إلى مخيمات الاعتقال “أوشفينتسيم”، نجا الزوجان “جوزيف وهيلين” بأعجوبة من الاعتقال، لكنهما كانا بعلم بأن الشرطة ستعثر عليهما عاجلاً أم آجلاً، ولا مفر من المحاسبة، في ذلك الوقت جاءت العائلة الأرمنية لمساعدة الزوجين اليهوديين… قبل الحرب كان يرفانت ذبوناً دائماً لمتجر Goldhammer Children’s Store الخاصة للزوجين اليهوديين، عند معرفة بالحادث قرر الزوجان الارمنيان “يرفانت والبيس” مساعدة العائلة اليهودية من خلال إخفاءهما في شقتهما… كانت العائلة الأرمنية على دراية لصعوبة وخطر هذه الخطوة عليهم، لإخفائهم العائلة اليهودية في منزلهم.

كانت شقة بيوركجيان صغيرة جداً، وكان على الجميع العيش في غرفة واحدة… عاشت العائلة اليهودية في منزلهم لمدة ثمانية أشهر تقريباً سوية مع عائلة بيوركجيان وعلاوة على ذلك، كان ابن يرفانت “الفريد فرانسوا” الصغير يراقب الليل والنهار في الخارج لتحذير والديه إذا ظهرت أي سيارة شرطة فجأة في الشارع.

في عام 1943 أعلن النازيون أن جميع أولئك الذين أخفوا المعلومات حول مكان تواجد اليهود سيعاقبون بشدة، غادر العائلتان “الارمنية واليهودية” منزلهم وتمكنوا من الاختباء حتى تحرير باريس في عام 1944.

بعد الحرب التقت العائلتان مرة أخرى، وبقيتا أصدقاء إلى الأبد… وفي وقت لاحق، انتقلت العائلة اليهودية “جوزيف وهيلين” إلى إسرائيل، لكنهما لم ينسيا أبداً لطف العائلة الأرمنية، وفي عام 1982 زار ابن يرفانت “ألفريد فرانسوا” إسرائيل و ألتقى مع العائلة اليهودية، أصبحت “هيلين غولدهامر” امرأة تبلغ من العمر 82 عاماً.

في العام نفسه، سجل متحف ” Yad Vashem” أسماء الزوجان يرفانت وإلبيس بيوركجيان في قائمته “للأبطال والأشخاص الصالحين لشعوب العالم” تبدأ القائمة بحكم صلاة يهودي عمره 3000 عام بجملة أو مقولة يهودية وهي “من ينقذ نفس واحدة ينقذ الكون كله”…

نذكركم: “Yad Vashem” هي مؤسسة إسرائيلية رسمية أقيمت في 1953 بموجب قرار الكنيست الإسرائيلي كمركز أبحاث في أحداث الهولوكوست “المحرقة اليهودية”، أي إبادة اليهود خلال الحرب العالمية الثانية) ولتخليد ذكر ضحاياها) يقع مركز مؤسسة “ياد فاشيم” على جبل هرتسل في الجزء الغربي من مدينة أورشليم القدس، وهو عبارة عن مجمع يحتوي على متاحف ومعارض، معاهد التعليم والأبحاث ولأنصاب التذكارية

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى