Topسياسة

ديفيد تونويان: لا تزال التهديدات العسكرية الفورية محتملة للغاية… وتستمر النظام الدفاعي الأرميني في السيطرة ‏لتهديدات العدو الاذربيجاني

قدم وزير الدفاع في جمهورية أرمينيا، ديفيد تونويان رؤيته حول الأولويات الإنمائية للمجال الدفاعي والقوات المسلحة…

أكد تونويان، أن البيئة الأمنية الخارجية لجمهورية أرمينيا لم تشهد تغيرات إيجابية، “بل على العكس، يتزايد الصراع في منطقتنا يوماً بعد يوم، علاوة على ذلك، لا تزال التهديدات العسكرية الفورية محتملة للغاية… لذلك، يواصل نظام الدفاع الموثوق به، أولاً وقبل كل شيء، يجب توفير الأمن الخارجي الضروري للتنمية المستدامة لأرمينيا وأرتساخ في عملية التفاوض لتسوية نزاع ناغورنو كاراباخ، الضمان الرئيسي لإرادة جميع الأرمن، قبل كل شيء، لإملاء إرادة شعب جمهورية ارتساخ، وكذلك ضمان الضمانات الأمنية طويلة الأجل في مساحة المعيشة في جمهورية أرمينيا”.

بحسب ديفيد تونويان، لم تتغير مشاكل الجيش في الماضي. “لا يزال جنودنا ينتشرون إلى جانب عدونا على طول حدود الدولة الأرمينية وخط الاتصال الكامل مع أرتساخ، ويستخدمون بنشاط الوسائل التقنية الجديدة، والأساليب المحسنة وأساليب الخدمة القتالية… كما تواصل وحداتنا تحسين المهام القتالية خلال التمارين والتدريبات، وإتقان الجيل الجديد من الأسلحة والتكتيكات الهجومية، تستمر النظام الدفاعي في السيطرة على العدو بمشاركة أعمق وأكبر، ويواصل نظام الدفاع الجوي واجبه اليومي، مستهدفاً المزيد والمزيد من الأهداف المحتملة على جميع الارتفاعات… ويتقن الجيل الجديد من الطائرات متعددة الوظائف، وتتزايد الإلكترونيات الهندسية والإذاعية لدينا يوماً بعد يوم في البر والجو.

إن الأهداف الرئيسية لتطوير الدفاع والقوات المسلحة لا تتغير وفقاً لمشاكل الجيش، ولكن المشاكل التي تهدف إلى تحقيقها، تتغير أولويات وأولويات تخصيص الموارد… لأن تطوير الجيش هو عملية تفاعلية وتنافسية مستمرة، تتكيف باستمرار، علاوة على ذلك، مع التحديات الخارجية والتأثير على التحديات الخارجية والتأثير عليها… وبناء على ذلك، ولتحقيق هدف معين يجب علينا أن نضع أنفسنا مهمة تحقيق آفاق جديدة، إذا فشلنا في عملية تحقيق المهمة، يجب علينا مضاعفة جهودنا وإيجاد حلول بديلة أكثر فعالية.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى