Topثقافة

المخترعون الأرمن الثلاث الذي غيرت العالم بأفكارهم إلى الأفضل

ما هو متاحٌ لنا اليوم والذي نعتبره طبيعياً، كانت تُعتبر قبل عدة قرون بالمعجزة… وهذه المعجزات لها مؤلفون.

جمعت وكالة نوفوستي – أرمينيا، تصنيفاً لأهم ثلاثة أرمن تاريخيين الذين كان لاختراعاتهم وأفكارهم تأثير على طريقة الحياة في عالمنا اليوم.

العبقري الأول: “أليك مانوكيان” وهو رجل أعمال، مخترع، ومتبرع… ولد أليك مانوكيان في عام 1901 في إزميرنا بما تسمى اليوم بأسم “إزمير” التي كانت آنذاك جزءاً من الإمبراطورية العثمانية… هرباً من الإبادة الجماعية الأرمنية في عام 1915 هاجر مانوكيان إلى الولايات المتحدة.

عند وصوله إلى الولايات المتحدة كلاجئ، عمل بجد لتحقيق أشياء عظيمة في حياته، أنشأ مانوكيان شركة “دلتا” وهي أول شركة في العالم  لصناعة الصنبور التجاري ذات مقبض واحد… من خلاله تمكن من تحقيق الحلم الأمريكي الكلاسيكي… اليوم، يستخدم العالم كله اختراع لـ عبقري أليك مانوكيان… تبرع رجل الأعمال بملايين الدولارات وبممتلكاته لبرامج تعليمية وخيرية، والعديد منها الذي يخدم المجتمع الأرمني في عشرات البلدان.

العبقري الثاني: “بوريس بابايان” وهو مخترع الحاسوب العملاق، وهو أحد الأشخاص الذين قاموا بالكثير لإنشاء وتطوير أجهزة الكمبيوتر العملاقة… كان من الأوائل في هذا المجال ولعب دوراً كبيراً في إنشاء وتطوير أنظمة الكمبيوتر العملاقة السوفياتية… قام بابايان وزملاؤه بتطوير الكمبيوتر العملاق Elybrus-1 في عام 1978 والذي تم استخدامه في الاتحاد السوفيتي في الصناعات النووية والفضائية.

العبقري الثالث: “ريمون فاهان داماديان” وهو عالم ومخترع أرمني أمريكي، مخترع جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي… في عام 1988 حصل العالم على الميدالية الوطنية للتكنولوجيا… واليوم يتم عرض العينة الأولى من الماسح الضوئي في المتحف الوطني في الولايات المتحدة الامريكية لشرف المخترع، تسمى المتحف “أكرون، أوهايو” وقد تم الاعتراف بعمله في عدد من الجامعات الأمريكية.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى