Topتحليلات

تيكران أبراهاميان: من حيث توتر الوضع يمكن أن تكون السيناريوهات مختلفة جداً من قبل أذربيجان

بحسب تيكران أبراهاميان المستشار الأمني ​​لرئيس أرتساخ السابق، فإن الوضع على خط المواجهة كان هادئاً بشكل عام خلال الأسبوع الماضي… بادئ ذي بدء، يتم التعبير عنه في النشرة الأسبوعية النهائية لجيش الدفاع في أرتساخ، والتي تظهر أنه كانت هناك عدد قليل من الانتهاكات لوقف إطلاق النار.

 ووفقاً له، صرحت أذربيجان معلومات مختلفة عن الحوادث في عدة اتجاهات على خطوط الجبهة خلال الأسبوع، وهو ما لا يتوافق مع الواقع… “في الأيام العشرة الأخيرة، لم يقع لدينا سوى حادثين، أحدهما في اتجاه ناخيتشيفان، عندما ضرب الأذربيجانيون مركبة عسكرية أرمينية، ولكن لحسن الحظ لم يكن لدينا أي خسائر، والحادث الثاني، الذي تم تسجيله بعد المناورات العسكرية للجانب الاذربيجاني، عندما كانت هناك محاولة اختراق تخريب في اتجاه احد مواقع جيش الدفاع، والتي تم منعها في الوقت المناسب.

بالنسبة لتصريحات أذربيجان العدائية، قال أبراهاميان، ليس من الواضح حتى الآن التطورات التي ستحدث في المستقبل القريب، ولكن يمكن القول أن أذربيجان شددت على الأقل خطابها على مستوى البيانات.

من حيث توتر الوضع، يمكن أن تكون السيناريوهات مختلفة جداً، على سبيل المثال، يمكن أن تكون هناك حوادث محلية في اتجاهات مختلفة، يمكن أن يكون هناك عملية نشطة للقناصين، من الممكن أيضاً استخدام أسلحة ذات عيار ثقيل في اتجاهات مختلفة…. على أي حال، من الصعب التكهن بإجراءات واسعة النطاق لفترة قصيرة من الزمن.

وقال مستشار الرئيس ارتساخ السابق ان مستوى التوتر على الخط الامامي سيكون واضحاً من الخطوات الاخرى التي يقوم بها الاذربيجانيون لكن الجانب الارميني يسيطر على كل شيء.

وفقاً لأبراهاميان، اختار الجانب الأذربيجاني بشكل احتيالي فترة تقاتل فيها جميع البلدان، بما في ذلك الرؤساء المشاركون لمجموعة مينسك، ضد انتشار الفيروس التاجي… وبالتالي، يتم تنظيم عملهم عن طريق الفيديو، والذي لا يمكن أن يضمن بشكل كامل جميع وظائف وساطتهم في عملية التفاوض، ولا يمكن للوسطاء، بالطبع لعب دورهم الحقيقي في مثل هذه الظروف.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى