Topالعالم

هل من حرب روسية تركية جديدة؟ أنقرة تتحدث عن انقلاب في روسيا

كتبت وسائل الإعلام التركية عن احتمالية حدوث الانقلاب في روسيا، والذي سيحدث على الأرجح في أواخر الصيف، كحجة، يُشير المحللون الأتراك إلى تعزيز مواقف قوات الأمن في موسكو، وتراجع تصنيف بوتين بسبب فشل الفيروس التاجي، والاستفتاء الدستوري وفشل موكب النصر.

كما أفادت وسائل الإعلام التركية أن القوات التركية في ليبيا تكسر الأسطورة العسكرية لروسيا…

لماذا تتحدث أنقرة عن انقلاب وشيك في موسكو؟ هل هذا بسبب الوضع في تركيا حيث الانقلاب شائع؟ معلومات عن الانقلاب الوشيك في موسكو هي “شكر” أردوغان على مساعدة بوتين في يوليو 2016 عندما جرت محاولة انقلاب عسكري في تركيا.

توترت العلاقات بين روسيا وتركيا في ذلك الوقت بسبب إسقاط طائرة روسية في نوفمبر 2015 لكن بوتين وأردوغان لا يمكنهما الاستغناء عن بعضهما البعض ووجدا طريقة للمصالحة.

هل تغيّر الوضع الآن؟ حقيقة أن بوتين كان قلقاً بشأن وضع الفيروس التاجي في داغستان، الذي دعا إليه علييف، ويشهد على أن داغستان تعتبر منصة محتملة ضد روسيا… من يمكنه استخدام هذه المنصة أفضل من تركيا؟

علاوة على ذلك، أعلنت أنقرة عن سياسة جغرافية جديدة – إقليمية وبدأت الآن عملية نشطة لتقسيم العالم إلى “مناطق”. وقال وزير الخارجية التركي مولود تشافوش أوغلو أنه في فترة ما بعد الوباء، ستكون تركيا واحدة من الدول الرئيسية من حيث العولمة والإقليمية.

بدوره قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لأعداء تركيا: “لن نترك مجالا لـ FETO حزب العمال الكردستاني… تعتبر FETO ” فيدو” منظمة إرهابية في تركيا، حيث يتم حظر أنشطتها في البلاد… وزعيم التنظيم هو فتح الله غولن، الذي تتهمه حكومة تركيا بالتآمر عليه بطريقة الانقلاب في يوليو 2016.

أما بالنسبة للوبيات الأرمينية واليونانية والمراكز المعادية الموجودة في دول الخليج الفارسي، لأولئك الذين يدمرون اقتصادنا من خلال المؤسسات المالية الأجنبية…وقال أيضاً: إن السلطات التركية لن تسمح “لمن نجوا من السيف” بالعمل في تركيا.

ماذا تخطط تركيا في روسيا؟ دعمت الولايات المتحدة تصرفات تركيا في ليبيا، هل ستدعم سياسة تركيا في روسيا؟ تعهد “مسعود حكين” مستشار الرئيس التركي، بالانتقام بعد مقتل 30 جندياً تركياً في إدلب… قال حكين: أحد خيارات الانتقام “تقسيم روسيا من الداخل”.

وقال إنهم قاتلوا ضد روسيا 16 مرة وسوف يفعلون ذلك مرة أخرى… وذكر أن هناك 25 مليون مسلم في روسيا، وحذر من أن “انتقامنا سيكون رهيباً”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق