Topالعالم

الأردن يقول إنه قد يعيد النظر في علاقته بإسرائيل حال استمرت مخططات الضم

قال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز، مساء الخميس، إن بلاده لن تقبل بالإجراءات الإسرائيلية الأحادية لضم أراض فلسطينية وستكون مضطرة لإعادة النظر بالعلاقة مع إسرائيل.

وتأتي تصريحات الرزاز متزامنة مع تصريحات العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في لقاء مع صحيفة “دير شبيغل” الألمانية نهاية الأسبوع إلى أن الضم سيؤدي إلى صراع واسع. وقال “إذا ضمت إسرائيل الضفة الغربية بالفعل في يوليو/تموز، ذلك سيؤدي إلى صراع واسع النطاق مع المملكة الأردنية”.

وشدد الرزاز على أن الأردن “لن نقبل بهذا وبناء عليه ستكون هناك فرصة لدينا لإعادة النظر حول العلاقة مع إسرائيل بأبعادها كافة، ولكن لن نتسرع ونستبق الأمور”، مؤكدا أن جلالة الملك يوجه بشكل مستمر دول العالم ويحملهم مسؤوليتهم تجاه القضية الفلسطينية، ولاسيما أن يصل العالم إلى دول عنصرية فيها تمييز.

في 30 أبريل، دعت جامعة الدول العربية (APL) اللجنة الرباعية للوسطاء الدوليين في الشرق الأوسط (الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا والولايات المتحدة) إلى عقد اجتماع عاجل للحفاظ على فرص السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. جاء نداء جامعة الدول العربية رداً على خطط إسرائيل للاستيلاء على غور الأردن والجزء الشمالي من البحر الميت ، فضلاً عن عدد من المستوطنات اليهودية.

وصرح وزير الخارجية الإسرائيلي الجديد غابي أشكنازي، الاثنين، بأن خطة الرئيس الأمريكي للسلام في المنطقة تشكل “فرصة تاريخية لمستقبل إسرائيل” ولترسيم حدودها.

من جهته أكد نتنياهو في خطابه يوم الأحد أمام الكنيست المضي قدما في خطة ضم أجزاء من الضفة الغربية، وقال “حان الوقت لتطبيق القانون الإسرائيلي وكتابة فصل آخر في تاريخ الصهيونية”، مضيفا أن الضم “لن يبعدنا عن السلام، بل سيجعلنا أقرب أكثر إليه”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق