Topمحليات

ذلك اليوم يقترب

قبل 26 سنة بالضبط، في 12 مايو/ آيار بعد أيام قليلة من التوقيع على بروتوكولات “بيشكيك” دخل وقف إطلاق النار في حرب أرتساخ حيّز التنفيذ، والذي لم يتحول إلى معاهدة سلام.

ولماذا لم يتم توقيع اتفاقية السلام حتى الآن، ومن الذي يجب أن يوقع عليها وكيف ستؤثر على الهيكل الحالي للمنطقة؟

المفاوضات مستمرة منذ 26 عاماً، وقد عُرضت خيارات مختلفة، لكن أيا منها لم يكن قريباً من السبب الجذري للصراع، نشأ الصراع لأن تركيا وروسيا قسمتا الأراضي الأرمنية قبل 100 عام، لا توجد إمبراطورية روسية ولا اتحاد سوفيتي، ولكن حتى يومنا هذا يتم تحديد حدود أرمينيا وأراضي أرمينيا من خلال المعاهدات الروسية التركية غير الشرعية منذ 100 عام.

بعد 100 عام، تم إنشاء وضع مختلف تماماً في المنطقة، أذربيجان تتوقف عن كونها “برميل النفط” البريطاني، وأرمينيا لم تعد تعتبر روسيا “منقذة” لها من التركي، ولا ترغب المراكز العالمية بإصرار في الاعتراف بالسلامة الإقليمية لأذربيجان، معلنة أنه يجب حل كل شيء خلال المحادثات الذي ستنهي اتفاقية السلام والاتفاقيات الروسية التركية، التي تحاول موسكو وأنقرة، بمساعدة باكو، الحفاظ على هذا الهيكل… بمجرد أن تشكك أرمينيا علناً في الاتفاقات الروسية التركية وقرارات الحكومة السوفيتية بشأن كاراباخ، ستنهار الاتفاقية الروسية التركية، ومن أجل هذا نقول: “ذلك اليوم يقترب”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى