Topالعالم

ما هو العرض التركي لأميركا لحل الخلافات الثنائية؟

بحسب الميادين نت…

عرضت تركيا مجدداً على الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء، تأسيس مجموعة عمل فنية بمشاركة حلف شمال الأطلسي للمساعدة في حل خلاف حول قضية شراء أنقرة منظومة دفاع صاروخي روسية  التي أثارت غضب الولايات المتحدة.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، خلال مناسبة للمجلس الأطلسي عبر الإنترنت إن “موقف تركيا بشأن أسلوب حل القضية لم يتغير”.

وأضاف “نعرض على الولايات المتحدة تأسيس مجموعة عمل فنية تضم حلف شمال الأطلسي ويمكن للحلف في الواقع أن يقود مجموعة العمل الفنية. وهذا العرض لا يزال مطروحاً”.

كما أكد أن تركيا ما زالت مستعدة لشراء بطاريات صواريخ طباتريوت” إذا قُدم لها عرض جيد، في حين قالت واشنطن مراراً إنها “لا تعتزم تزويد تركيا بالبطاريات ما لم تقم بإعادة صواريخ (إس-400)”. ​

وخيمت سحب التوتر على العلاقات بين الدولتين الشريكتين في حلف شمال الأطلسي العام الماضي عندما اشترت تركيا منظومات الدفاع الروسية (إس-400) مما دفع واشنطن إلى التهديد بفرض عقوبات وتعليق مشاركة تركيا في برنامجها للطائرات “إف-35”.

وتقول الولايات المتحدة إن صواريخ “إس-400” ليست متوافقة مع أنظمة الحلف وتمثل تهديداً لقدرات طائرات “إف-35”.

وفي أوائل آذار/مارس الماضي ومع احتدام القتال بين الجيش السوري والجيش التركي والمسلحين السوريين، طلبت أنقرة المساعدة من الولايات المتحدة في شكل ذخيرة ومساعدات إنسانية لمئات الآلاف من المدنيين الفارين من المعركة.

ومنذ ذلك الحين تلتزم كل من تركيا والولايات المتحدة الصمت إلى حد كبير إزاء قضية صواريخ “إس-400”. 

وكانت تركيا أعلنت في وقت سابق أنها ستقوم بتشغيل منظومات الدفاع الصاروخي الروسية في نيسان/أبريل، لكن لم تظهر أي إشارة حتى الآن على مثل هذه الخطوة.

وتجدر الإشارة إلى أن روسيا كانت قد وقّعت مع تركيا في كانون الأول/ ديسمبر عام 2017، اتفاقية بشأن قرض لتوريد منظمة الدفاع الجوي “أس – 400″، ووفقاً لبيان صادر عن أمانة صناعة الدفاع التركية، فإن أنقرة ستشتري بطاريتين من هذه المنظومة، يخدمها موظفون أتراك، كما توّصل الطرفان إلى اتفاق بشأن التعاون التكنولوجي في هذا المجال، لتطوير إنتاج أنظمة الدفاع الجوي الصاروخية في تركيا.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى