Topالعالم

لبنان تنظم رحلات خاصة لعودة مواطنيها

تُحارب كل دولة ضد الفيروس التاجي الذي انتشر في جميع أنحاء العالم وتسبب في دمارٍ بشري واقتصادي وحضاري كبير في حدود قدراتها… هناك دول تتخذ فيها الحكومات إجراءات صارمة، وهناك دول راضية عن ثقتها في المواطنين وإعلان التدابير الاحترازية.

قال شاهان كاندهاريان، رئيس تحرير صحيفة “أزداك اليومية” في بيروت، “لفرست نيوز” أن الوضع في كل من لبنان وأرمينيا تحت السيطرة.

بحسب كاندهاريان: هناك حالات جديدة، وبشكل عام بالمقارنة مع الدول الأخرى، فإن أرقام “الوقاية، الوعي، الاختبار، والعلاج” تتحدث عن التحكم العام… أعتقد أن إلى حدٍ ما، القيود التي تبنتها الدول، وإجراءات التقشف التي تطيل عملية العزل، صحيحة…

قررت الحكومة اللبنانبة بخصوص حركة السير للسيارات على أسس التالي: يحق للمواطن اللبناني الذي يمتلك سيارة تنتهي لوحة السيارة بأرقامٍ فردية القيام بجولاته في المدينة في يومٍ ما، والسيارات التي تنتهي بأرقام زوجية في اليوم التالي.

قال شاهان كاندهاريان لـ First News: “هناك مشاكل آخرى في سبل العيش والطعام والدواء، ولا يمكن لأي شخص البقاء في المنزل إلى أجلٍ غير مسمى”.

في الوقت نفسه، أشار رئيس تحرير صحيفة “أزداك” اليومية إلى أن الحكومة اللبنانية اتخذت خطوة مهمة للغاية، الذين يريدون العودة من دول أخرى، على سبيل المثال: من الدول الأفريقية والدول الأوروبية، بدأوا في القيام برحلات خاصة، “رحلات للعودة إلى الوطن”… فإنهم يخضعون لفحوصات طبية مفصلة، واجتازوا الاختبارات بعد وصولهم إلى لبنان، ويتم الاحتفاظ بهم في الفنادق، وبعد ذلك يتم إحضارهم إلى شقق برفقة وكالات إنفاذ القانون، وبعد ذلك، يجب عزلهم لمدة 14 يوماً.

وبحسب كاندهاريان: “يتم تطبيق جميع قواعد المنع والعزل لمنع الحد الأقصى من الانتشار”.

أما عن ميل اللبنانيين الأرمن للعودة إلى أرمينيا في فترة ما بعد الإصابة بالفيروس التاجي، فإن شاهان كاندهاريان يشير إلى أن لبنان وجد نفسه في وضع صعب حتى قبل ذلك، وفي ذلك الوقت كان هناك ميل إلى العودة، ولكن، وفقاً لمحاورنا، أصبحت الشواغل الأخرى أولوية الآن.

يعتبر شاهان كاندهاريان أن جميع القيود التي تطبقها حكومات الدول لمنع انتشار الفيروس التاجي قانونية.    

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق