Topسياسة

وزارة الخارجية الأرمينية: بيان تركيا هو تعبير آخر عن سياستها العدائية

ردت وزارة الخارجية الأرمينية ببيان على بيان تركيا بشأن الانتخابات في آرتساخ وأشارت إلى أن بيان وزارة الخارجية التركية هو تعبير آخر عن السياسة العدائية للبلاد تجاه الشعب الأرمني فيما يتعلق بالانتخابات في ناغورني كاراباخ.
وجاء في البيان: “تماشيا مع موقفها التقليدي من التفسير الانتقائي للوثائق الدولية، من جهة تستشهد تركيا بقرارات مجلس الأمن الدولي، ومن جهة أخرى تتجاهل الدعوة لبلدان المنطقة إلى الامتناع عن أي أعمال عدائية في سياق نزاع كاراباخ. وفي الوقت نفسه، تحاصر تركيا جمهورية أرمينيا منذ عقود وتدعم الأعمال العدوانية الوحشية ضد شعب آرتساخ، بما في ذلك العمليات العسكرية التي جرت في نيسان أبريل عام 2016.
وبالمثل ، فإن إشارة وزارة الخارجية التركية إلى مبادئ منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وعملية مينسك لا أساس لها. “نذكركم أنه يشير قرار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا / مؤتمر الأمن والتعاون في أوروبا الصادر في 24 آذار مارس عام 1992، والذي كان أساس عملية مينسك، إلى الممثلين المنتخبين لناغورني كاراباخ كطرف في العملية. ومن أجل الحصول على ممثلين منتخبين، يجب أن تُجرى انتخابات، ومن وجهة النظر هذه، فإن الانتخابات في آرتساخ تستند إلى منطق التسوية السلمية والوثائق التي تقوم عليها.
إن محاولات تركيا للعمل كمدافع عن القانون الدولي ومناشداتها للمجتمع الدولي هي انتهاك لحقوق شعوب وسلامة أراضي جيرانها وسياستها العدوانية لانتهاك القانون الدولي والديمقراطية “.
تجدر الإشارة إلى أنه عبّرت تركيا أمس عن قلقها إزاء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقرر إجراؤها في آرتساخ، واصفة الانتخابات في آرتساخ بأنها “انتهاك صارخ للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي ومبادئ منظمة الأمن والتعاون في أوروبا”.
وقالت وزارة الخارجية التركية: ” لا تعترف تركيا بهذه الانتخابات غير الشرعية”.
وحثت أنقرة المجتمع الدولي ومجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي على عدم الاعتراف بالانتخابات غير القانونية.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى