Topالعالم

الجالية الأرمنية في دمشق تودع الشخصية التربوية السورية الأرمنية البارزة أربي بيديكيان

بحسب “كانتساسار”، توفيت المديرة والمعلمة المشرفة ومعلمة الأجيال العديدة الآنسة أربي بيديكيان، التي ساهمت بشكل كبير في الحفاظ على الهوية الأرمنية وتطوير التعليم الأرمني في سوريا.
وخلال قداس الجناز، قالت عضو البرلمان السوري نورا أريسيان: “إن مساهمة أربي بيديكيان في الحياة التعليمية بدمشق لا تقدر بثمن. وقد قامت لعقود بتدريس اللغة الأرمنية التي كانت تعشقها، وأدارت لعقود مدرسة النظام. أصبحت أربي شخصية وطنية مهمة ونموذج يحتذى به. كما نالت احترام الآباء العرب المحليين والمدرسين والمسؤولين التربويين”.
أربي بيديكيان هي ابنة المربي السوري الأرمني كارابيد بيديكيان. ولدت أربي في بيروت في عام 1940. وفي عام 1951، انتقلت إلى دمشق مع عائلتها. درست في مدرسة نظام في دمشق ثم في الثانوية المركزية في حلب. وقد كانت عضواً في جمعية الصليب . وكانت نشطة في الأنشطة الوطنية وتولت مناصب إدارية.
على غرار والدها، كرست حياتها كلها للتعليم الوطني واللغة الأرمنية. بدأت العمل في مدرسة النظام في عام 1954، ومنذ عام 1988 شغلت منصب مديرة. بعد سنوات، استقالت من منصبها واستمرت في العمل كمدرسة للغة الأرمنية. وفي عام 2004 تم تكريمها بوسام “ميسروب ماشتوتس” من قبل كاثوليكوس الأرمن الارثوذوكس لبيت كيليكيا الكاثوليكوس آرام الأول كشيشيان.
طوال حياتها، كرست أربي بيديكيان نفسها للعمل المقدس لتعليم الأجيال الأرمنية، مما قدم مساهمة لا تقدر بثمن في الحفاظ على الأرمن الغربيين. وفاة أربي بيديكيان هي حزن كبير، وخسارة لطلابها وزملائها ومعارفها وللجالية الأرمنية في دمشق.
توفيت أربي بيديكيان في 23 آذار مارس عام 2020.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى