Topالعالم

أردوغان يُهدد روسيا باتخاذ إجراءات أحادية الجانب في إدلب السورية

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان النظام السوري بأنه سيرد على أي خرق لاتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، وأكد أن بلاده ماضية في طرد قوات النظام من المنطقة، كما كشف عن إسقاط قواته آلاف القتلى بصفوف النظام انتقاما لمقتل نحو ستين جنديا تركيا.
وفي كلمة ألقاها خلال فعالية بمدينة إسطنبول، تطرق أردوغان إلى الاتفاق الذي توصلت إليه تركيا وروسيا بشأن إدلب، قائلا “نحتفظ بحقنا في تطهير محيط منطقة عملية “درع الربيع” بطريقتنا الخاصة، في حال عدم الالتزام بالوعود المقدمة لنا”.
وتتوخى الاتفاقات التي تمت التوصل إليها أن الأعمال العسكرية في إدلب ستتوقف على طول خط التماس في 6 آذار مارس، بمجرد سريان وقف إطلاق النار. وصرّح رئيس المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا أوليغ جورافليوف أنه منذ ذلك الحين أطلق الإرهابيون ست طلقات، لكن في 7 مارس / آذار أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي آكار عدم حدوث أي انتهاكات.
وفي 5 آذار مارس جرت المباحثات الروسية التركية حول إدلب في الكرملين. واجتمع رئيسا البلدين لمدة ثلاث ساعات، وبعد ذلك بدأ العمل مع الوفدين. ونتيجة للمحادثات، اتفق الطرفان على إجراءات لتنظيم الوضع في سوريا.
تدهور الوضع في إدلب في كانون الثاني يناير عام 2020. وبدعم روسي، واصل الجيش السوري هجومه في منطقة وقف التصعيد كجزء من القتال ضد الإرهابيين، ووصل إلى نقاط التفتيش التركية. ورداً على ذلك، بدأ الجيش التركي بدعم ما يسمى المعارضة السورية.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى