Topسياسة

زوهراب مناتساكانيان يعرب عن موقف أرمينيا من “صفقة القرن” ووضع القدس

بحسب “أرمنبريس”، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية السلوفاكي ميروسلاف لايتشاك، تطرق وزير خارجية جمهورية أرمينيا زوهراب مناتساكانيان إلى “صفقة القرن”. ووفقاً لـ زوهراب مناتساكانيان يجب تحديد الوضع النهائي للقدس من خلال المفاوضات بين الأطراف المعنية.
وقال مناتساكانيان: “تتابع أرمينيا عن كثب التطورات التي تطرأ على الوضع في القدس، وخصوصاً أنه تتواجد الجالية الأرمنية منذ قرون في المدينة المقدسة، والتراث التاريخي والثقافي الغني لأرمينيا، فضلاً عن حقيقة أن الكنيسة الرسولية الأرمنية هي واحدة من كنائس الأماكن المقدسة. بالنسبة لأرمينيا يجب تحديد الوضع النهائي للقدس من خلال المفاوضات بين الأطراف المعنية”.
وأشار الوزير إلى أن أرمينيا تؤيد تسوية القضية الفلسطينية على أساس مبدأ الدولتين والجهود المبذولة لاستئناف المفاوضات بين الطرفين.
وتابع الوزير: “نعترف بحق إسرائيل في أن تكون لديها دولة مسالمة وآمنة لمواطنيها، ونحن ندعم حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير بينما يسعى إلى إقامة دولة مستقلة”.
أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن واشنطن مصممة على إضفاء الشرعية على المستوطنات اليهودية في الأراض الفلسطينية المحتلة على الضفة الغربية لنهر الأردن ، وبالتالي الاعتراف باحتلال إسرائيل لأراضيها بعد عام 1967.
وتتضمن “خطة السلام”، المعروفة باسم “صفقة القرن”، دولة فلسطينية، غير متواصلة جغرافيا، مكونة من أراض في الضفة الغربية وقطاع غزة، يربطهما نفق يمر أسفل الأراضي الإسرائيلية.
وتوضح هذه الخريطة النية في توسيع أراضي قطاع غزة بإضافة منطقتين كبيرتين على الحدود المصرية.
وستكون منطقة سيطرة الدولة الفلسطينية على الأراضي في الضفة الغربية معزولة عن الأردن بشريط من أراض إسرائيلية.
كما تشير هذه الخريطة إلى أن “صفقة القرن” لا تنص على نقل أي من الفلسطينيين والإسرائيليين من الأماكن التي يقيمون فيهم حاليا.
أيّد رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو اقتراح ترامب وأعرب عن استعداده لبدء محادثات سلام فورية مع الفلسطينيين. في غضون ذلك، قال محمود عباس رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية إنه لن يسمح بتنفيذ الخطة.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق