Topمحليات

تيكران كابويان: العيش في أرمينيا والالتفافية بين الأرمن الشرقيين والأرمن الغربيين

ضيف برنامج “radiolur” إذاعة أرمينيا العامة في يريفان…

شاعرٌ ومترجمٌ مولودٌ في مدينة حلب السورية، الشاعر تيكران كابويان، كماهو عضو في اتحاد الكتّاب في جمهورية أرمينيا ويعمل في وكالة أنباء لصحيفة أرمنبرس كمترجم ومحرر للغةِ الأرمنيةِ – العربيةِ.

قال الشاعر تيكران كابويان أثتاء لقاءٍ صحفي مع الصحفية والمذيعة آني زيتونتسيان ضمن برنامج “radiolur” في إذاعة أرمينيا العامة في يريفان…

في الآونة الأخيرة تم إصدار المجموعة الثالثة من قصائدي بعنوانٍ “شقوق في جدران الحضارات” تحت رعاية وزارة التعليم والعلوم والثقافة في أرمينيا واتحاد الكتاب في أرمينيا.

تيكران يكتب قصائد نثرية منذ طفولته، وكان أول من كان يدعمه لتحقيق حلمه هما: معلمه ووالدته… ولأول مرة كتب أعمالاً وطنية وتعبدية مُكرسة لجبل آرارات.

أحدث مجموعة له “الشقوق في جدران الحضارات” هي من نمط الفلسفي، حيث يتم تحفيز مقارنات الحضارات حتى يتمكن تيكران من استكشاف الفن والتعبير عنه من خلال الشعر…

يقول تيغران: “مرارة القدر أن تكون مولوداً في دولة صغيرة يمثل عبئاً ثقيلاً”.

أثناء إقامته تيكران في أرمينيا، تمكن من تجاوز الخندق بين الأرمن الشرقيين والأرمن الغربيين… وقال: “أرمينيا هي وطننا جميعاً، لكن هذا الاختلاف يظل في القواعد الأدبية للهجة اللغة الارمنية بين “الارمن الشرقيين والارمن الغربيين”

عاش الشاعر الشاب في فترات مختلفة في أرمينيا… بالنسبة لـ كابويان: ينبغي أن نشعر بفخر أكبر للثقافة الأرمنية، بالطريقة التي مرت بها الثقافة الأرمنية، كما لدينا قيمٌ على مستوى عالمي والوعي بتلك القيم التي يعطينا ارتياحاً كبيراً، لنشعر بأننا ننتمي لهذه الثقافة.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق