Topالعالم

وزير الخارجية التركي يتهم ماكرون بـ”رعاية الإرهاب‎”‎

بحسب بي بي سي عربي…

اتهم وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بأنه “يرعى الإرهاب”، رافضا انتقادات الأخير للعملية العسكرية التركية شمال سوريا.

وقال الوزير في حديث صحفي إن ماكرون يريد أن يقود أوروبا، لكنه في الواقع “يترنح”.

وأغضبت استضافة الرئيس الفرنسي لمسؤولة في قوات سوريا الديمقراطية الشهر الماضي تركيا.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية المنضوية تحت قوات سوريا الديمقراطية، “كيانا إرهابيا”.

ويأتي هذا الخلاف بين عضوي حلف الناتو (تركيا وفرنسا) قبل أسبوع من قمة للحلف ستعقد في بريطانيا.

وقال ماكرون، في وقت سابق الخميس، إنه متمسك بالتصريحات التي أدلى بها قبل ثلاثة أسابيع عندما وصف الناتو بأنه “ميت دماغيا”.

وأضاف أن أعضاء الحلف يحتاجون إلى “جرس إنذار” لأنهم لم يعودوا يتعاونون في مجموعة كبيرة من القضايا الرئيسية.

كما انتقد فشل الناتو في الرد على الهجوم العسكري الذي شنته تركيا في شمال سوريا.

قال أوغلو في تصريح صحفي في البرلمان التركي الخميس إن “ماكرون بالفعل هو راعي المنظمة الإرهابية (وحدات حماية الشعب الكردية)، إذ يستضيفهم باستمرار في قصر الإليزيه. وإذا قال إنه حليف لمنظمة إرهابية، فليس هناك ما يمكن قوله”.

وأضاف “في الوقت الحالي، هناك فراغ في أوروبا، وماكرون يحاول أن يكون قائدها، لكن القيادة تأتي بشكل طبيعي”.

وكان ماكرون قد أثار حفيظة تركيا عندما عقد محادثات مع المتحدثة باسم قوات سوريا الديمقراطية، جيهان أحمد، في باريس في 8 أكتوبر/ تشرين الاول.

لكن مكتب الرئيس الفرنسي قال إن الاجتماع كان تعبيرا عن تضامن فرنسا مع قوات سوريا الديمقراطية في قتالها ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وكذلك ليعرب عن قلقه إزاء تنفيذ عملية عسكرية تركية في سوريا.

وبعد يوم واحد من الاجتماع، شنت تركيا هجوما مسلحا شمال سوريا لإنشاء “منطقة آمنة” خالية من الميليشيات الكردية.

وتتعرض العلاقات بين تركيا وحلفائها في الناتو لضغوط منذ أن اشترت أنقرة نظام الدفاع الصاروخي الروسي “أس 400” في وقت سابق من هذا العام.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى