Topالعالمثقافة

الإمارات العربية المتّحدة ترمّم كنائس العراق

بحسب aleteia، يبدأ العمل بترميم كنيستين تاريخيتين في الموصل.

جدّدت أبو ظبي شراكتها مع اليونيسكو والشعب العراقي، لتكون الإمارات العربية المتحدة أوّل بلد في العالم يرمم الكنائس المسيحية التي تمّ تدميرها من قبل تنظيم داعش، في العراق.

وتعتزم وزارة الثقافة الإماراتية تمويل الشراكة مع اليونسكو بميزانية تبلغ 50.4 مليون دولار لإعادة بناء مواقع كمسجد النوري ومئذنة الحدباء، التي كانت الموقع الذي أعلن منه زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي تأسيسه دولة الخلافة في العراق وسوريا.

ولا يتضمّن برنامج اليونسكو المواقع الإسلامية فحسب، إنّما كنيستين ومعبد إيزيدي والمكتبة المركزية التابعة لجامعة الموصل. وكانت الكنيستين في الموصل قد دمرتا من قبل الجماعات المُسلّحة خلال المعارك في المدينة العراقية الشمالية التي تم تحريرها في كانون الأول عام 2017.

وخلال التوقيع على الاتفاق، قالت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة الكعبي: “يشرّفنا كثيرًا توقيع هذه الشراكة مع اليونسكو وشعب العراق لمواصلة جهودنا في المساعدة على إعادة بناء الموصل وإحياء روح التعايش والتماسك الاجتماعي”.

وقالت إنّ الإمارات العربية المتحدة ستدعم إعادة بناء كنيسة الطاهرة في الموصل والتي يقدر عمرها ب800 عام، إضافة إلى كنيسة الساعة.

وأضافت: “أصبحت كنيسة الطاهرة مثالاً حياً للأخوة بين الشعب في مدينة الموصل الذين تخرجوا من مؤسساتها التعليمية بغض النظر عن خلفيتهم الدينية”.

واعتبرت المديرة العامة لمنظمة اليونسكو أودري أزولاي أنّ إعلان الترميم هذا يُعدّ خطوة هامة لإنعاش مدينة الموصل القديمة، ويهدف إلى استعادة الروح الحقيقية للمدينة.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق