Topسياسة

زوهراب مناتساكانيان: كمجتمع طريقتنا في التنمية هي تقوية الديمقراطية

في 19 يوليو/تموز التقى وزير خارجية جمهورية أرمينيا السيد “زوهراب مناتساكانيان” في واشنطن مع السيد “جوناثان كاتز” أحد موظفي شركة “مارشال” الألمانية لمناقشة أولويات السياسة الخارجية لأرمينيا بعد الثورة المخملية في عام 2018.

أكد منتساكانيان على التقدم في العلاقات مع أوروبا والولايات المتحدة.

كما أجاب على بعض من الأسئلة… منها:

عندما سُئل عن تأثير الثورة المخملية لعام 2018 على أجندة السياسة الخارجية لأرمينيا، ولا سيما أكبر حلفائها – روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي… أجاب مناتساكانيان: “إن أهم تحد وأولوية نواجهها هو توضيح، أن الثورة المخملية في أرمينيا كانت تخص فقط لأرمينيا، لقد كانت الثورة المخملية قضية داخلية للغاية، وهي تطورٌ رئيسيٌ في أرمينيا بشكلٍ عام وللشعب الأرمني بشكلٍ خاص، والتي تهدف إلى توحيد المؤسسات العامة والمؤسسات الديمقراطية، التي تخدم اقتصاد أرمينيا وأمنه الوطني على أفضل وجه.

كما قال مناتساكانيان أيضاً: كان تعزيز ديمقراطيتنا تطورنا كمجتمع، وتم بناء السياسة الخارجية لجمهورية أرمينيا بطريقة دقيقة للغاية لتوحيد مفهوم الأمن القومي من خلال شركائنا الرئيسيين “روسيا، الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة “

أما بالنسبة للحد من التوترات بين روسيا والولايات المتحدة ودور أرمينيا المحتمل في هذه القضية، قال مناتساكانيان: إن جمهورية أرمينيا مهتمة بالمزيد من عملية الحد من التوترات وقد تساهم في إرساء الاستقرار في المنطقة.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى